الأدب الفرعوني -2 ... إيمان أبو العينين

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

الأدب الفرعوني -2 ... إيمان أبو العينين

أغسطس 07, 2018 - 13:41
التصنيف:

 

ألوان الادب الفرعوني

جداريات المقابر : توجد بمقابر الكبراء عدة غرف ولكل غرفة اسطورة اخترعها الكهنة وصوروا لها صورا وكتبوا مرافعات عن المتوفي تليق بكل غرفة وبمن تحتويه من أشخاص وجب  محادثتهم حسبما تصور الأسطورة .

فهناك قاعة الصدق وفيها يلقى المتوفي الإله وتكتب مرافعة المتوفي للإله وحديثه له يبرئ نفسه من كل نقيصة ويدافع عن نفسه ويذكر مآثره

ثم قاعة هي هيئة المحكمة العظمى فيها القاضي أوزوريس يساعده اثنان وأربعون شخصا يجلسون معه لمحاسبة المتوفي وهم شياطين مخيفة يحمل كل منهم اسما بشعا مزعجا

وتكتب أيضا المرافعة على لسان المتوفي الذي يدعي انه يعرف أسماؤهم جميعا ثم تبدأ المرافعة التي تكون طويلة والتي تؤكد انه لم يقترف اثما ولم يفعل شيا يغضب الاله

أدب الحكمة : اعتبرت نصوص الحكمة أسمى وأقدم أنواع الأدب في مصر , وهي قديمة قدم الأهرام وظلت مزدهرة حتى العصر الروماني , فكان التلاميذ يدرسون في المدارس كتب الحكمة , وكان يعرفها كثير من الشعب , فيقول عازف القيثارة منشدا : ( سمعت حكم أموحوتب وحكم جدف – حور اللذين ألفاظهما على شفاه كل انسان )

وقد بالغ الناس في احترام مؤلفي هذه النصوص إلى حد التأليه , ولم تكن المؤلفات التهذيبية هامة أو غزيرة في أية مدينة كما كانت في مصر

وهذه الحكم منها ما يقال في مناسبات خاصة كنص تنصيب القاضي

{ عامل بالمساواة الرجل الذي تعرفه والرجل الذي لا تعرفه , والرجل القريب منك والرجل البعيد عنك }

وللترغيب في الكتابة

{ كن كاتبا . فالكتابة تعفيك من العمل الشاق , وتصونك من كل أنواع التعب }

وعند تنصيب الوزير رخميع  من الأسرة الثانية عشر نصحه الملك بهذه الكلمات

{ ادرس واجبات الوظفة , وتفهم كل مافيا , الوزارة هي ركيزة الدولة , الوزارة ليست حلوة المذاق , إنما هي مرة كالعلقم }

ومنها ما هو لعامة الناس على مر العصور على لسان الكثير من الحكماء الفراعنة  نختار منهم الحكيم أمينوبي المصري ونسرد بعض كلماته

-       لا تزحزحن علامات حدود الحقول ولا تكون شرها من أجل ذراع من الأرض , ولا تتعدى على حدود أرملة

-       لا تتعبن نفسك في طلب المزيد حينما تكون قد حصلت بالفعل على حاجتك وإذا جلب إليك المال بالسرقة فإنه لا يمكث معك سواد الليل وعندما يأتي الصباح لايكون بعد في منزلك بل يكون صنع لنفسه أجنحة كالأوز وطار إلى السماء

-       الفقر في يد الله خير من الغنى في المخزن , وأرغفة تحصل عليها بقلب فرح خير من ثروة تحصل عليها في تعاسة

-       لقد خلقت المياه العظيمة حتى يتمكن الفقير من استعمالها كالغني

القصص : يحتوي الأدب الشعبي لقدماء المصريين , كما هي الحال لدى جميع الشعوب الأخرى , على ثروة القصص الشعبية , انتقلت هذه القصص من جيل إلى جيل شفاهة , بينما لم يصل إلينا منها إلا ما دون كتابة وبقي لنا محفوظا , ويجب أن نعترف بأننا لا نعرف سوى عدد قليل من تلك القصص , ومع ذلك فهي مختارات تلائم ذوق شعب مولع بالبلاغة اللفظية .

 

الحلقة الأولى من الأدب الفرعوني

تصنيف آخر: 
0