الفخار اليوناني.... لــ "د/ شهيرة هاشم"

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

الفخار اليوناني.... لــ "د/ شهيرة هاشم"

أبريل 05, 2014 - 01:32

 

تعتبر الفنون الخزفية من بين أنواع الفنون التى ازدهرت في العصور القديمة وتربعت على عرش الاستمرارية على مر العصور.

تعتبر دراسة الأواني الفخارية اليونانية دراسة للمجتمع اليوناني عامة والتعرف على الشخصية الفنية لـ (الفنان أو الفخاري) خاصة، وقياس مدى تأثر إنتاج  تلك الأواني بمظاهر الحضارة المختلفة سواء السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية أو الفنية لما عكسه فن التصوير اليوناني على تلك الآنية من تلك المظاهر.

 

بدأ الإنسان في صناعة الفخار من الطين منذ أكثر من ستة آلاف عام بعمل حفرة في كرة الطين أو عن طريق صنع لفة طويلة من الطين ولفها لتتخذ الشكل النهائي للإناء. 

 

وتتميز الأواني اليونانية ببساطة التصميم العام من حيث الشكل الخارجي فكان حجم الإناء وشكله يتناسب دائمًا مع الهدف من استعماله مع استخدام زخرفة مقبولة تتناسب مع استدارة الإناء من جهة ومع ظروف استخدامه التي صممت لأغراض وظيفية وجمالية.     

يشتمل كل إناء على ثلاثة أجزاء رئيسية تميزة عن غيرة من الأوانى (القاعدة - البدن - الحافة) وبجانب هذه الاجزاء الرئيسية يمكن وجود عناصر أخرى مثل اليدين أو المقابض.                                                                

     

ومن الأقاصيص الظريفة الشائعة في بلاد اليونان أن أول قدح للشراب قد شكل فوق ثدي هيلن (هيلين في إلياذة هوميروس هي أجمل نساء الأرض قاطبة خطب ودها جميع ملوك الإغريق وتسابقوا للفوز بقلبها إلى أن اختارت منيلاوس ملك طروادة زوجًا لها).

 

تمر صناعة الأواني الفخارية بشكل عام بعدة خطوات ثابتة كالتالى:-

1- تحضير المادة الخام المراد تشكيل الإناء منها.

2- التشكيل (ويختلف تبعًا لنوع المادة الخام).

3- التجفيف.

4- الصقل ومعالجة السطح وتهذيبه.

5- الزخرفة.

6- الحرق.

وتنوعت الأساليب المستخدمة في عملية التشكيل لكل نوع من تلك الأواني:

- التشكيل اليدوي واللف بالحبال.

- طريقة الضغط والكبس.

- التشكيل بالعجلة الفخارية.

 - التشكيل بالقالب.

تعددت أشكال واستخدامات الآنية الإغريقية، فقد كانت في البداية محددة ثم تطورت وتنوعت في تشكيلها طبقًا للحاجة العملية إليها، وإن كانت أشكال الكثير من هذه الآنية لم يطرأ عليها التغيير عبر القرون لأنها ظلت تتواءم مع احتياجات المجتمع الإغريقي ممتدة إلى المجتمع الروماني.

وكانت البداية للأواني المخصصة لتخزين أو نقل السوائل (الزيت والخمر) ذات الفوهة الضيقة (ممثلة في إناء الأمفورا بجميع أشكالها عبر العصور المختلفة).

تتجمع وظائف الأوانى في عدة أنواع رئيسية تخدم: (الحياة اليومية - الوظائف الدينية - الأعمال الجنائزية) ممثلة في:-

- أواني الخلط والمزج والتبريد (الخاصة بالنبيذ والسوائل المختلفة).

- أواني الشراب استخدمت كآنية وكؤوس للشرب.

- أواني استخدمت في السكب أو الصب أو قياس معيار الخمر.

- أواني عطرية لحفط الزيوت العطرية استخدمت للزينة والمناسبات الاجتماعية.

- أواني استخدمت في الشعائر والطقوس الدينية والجنائزية.

- أواني لحفظ وتخزين الخمور والحبوب بالمنازل والمتاجر.

وفيما يلى عرض لأهم الآنية اليونانية الثابتة والمتعارف عليها مع بعض آنية أخرى ظهرت بتطور العصور تبعا لإستخدامها وهى تعرف بأسمائها اليونانية القديمة. كما يلى:-

 

 

 

تميزت الاواني العطرية و حفظ ادوات الزينة بصغر حجمها و ذلك لحفظ الزيوت و المراهم، ذات مقبض واحد صغير و رقبة ضيقة جدا و فوهه صغيرة و قاعدة عريضة، ( ما عدا اناء الاريبالوس كان يرتكز علي حامل ثلاتي ) 

 

هي اواني ضمن الطقوس الخاصة بسكب السوائل او العطور في الشعائر الجنائزية المرتبطة بالمذابح و احيانا كانت تزخرف بطن الاناء من الداخل بزخرفة بارزة و اشهرها الريتون ، كما هناك آنية استخدمت في نقل المياة من البئر لكبر حجمها و تفريغها في الاواني الاصغر مثل الهيدريا، كما استخدمت كآنية جنائزية لحفظ رماد المتوفي 

تحياتى: د/ شهيرة هاشم.

 مدرس الآثار اليونانية والرومانية كلية الآداب جامعة طنطا.

مقالات الكاتب

الإلياذة و الأوديسة                      أفروديت                   نشأة روما

الكولوسيوم                            الاسكندر الاكبر