حكاية مكان .. متحف المجوهرات.. ل آيات جودت

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

حكاية مكان .. متحف المجوهرات.. ل آيات جودت

أغسطس 14, 2014 - 02:27
التصنيف:

 

يقع متحف المجوهرات أو كما اصطلح على تسميته ب(قصر المجوهرات) بمنطقة زيزينيا في الإسكندرية، يرجع تاريخ القصر إلى عام 1919 وكان مملوك لزينب هانم فهمي، وحين توفت انتقلت ملكية القصر إلى ابنتها الأميرة فاطمة علي حيدر حفيدة شقيق الخديوي إسماعيل، وأكملت بناؤه بالشكل الذي نراه عليه، بعد ثورة 1952 صودرت ملكية القصر، ثم تم تحويله عام 1986 إلى متحف يضم المقتنيات الثمينة والمجوهرات التي ارتدتها العائلة الملكية منذ عهد الوالي محمد علي باشا حتى الملك فاروق.
صمم القصر على الطراز الأوروبي، ويعد متحفًا لفنون العمارة الأوروبية فقد قام بتصميمه وتنفيذه مهندسون وفنانون إيطاليون وفرنسيون. يتكون القصر من جناحين شرقي وغربي يربط بينهما ممر، ويتكون كلاً من الجناح الشرقي والغربي من طابقين وبدروم، وملحق بالقصر حديقة تمتلئ بالنباتات والزهور وأشجار الزينة،  كما توجد بالقصر ردهة زُيّنت شبابيكها الزجاجية برسومات تعبّر عن قصة حب رجل وامرأة، حيث كل شباك يمثّل مشهد من القصة.
يضم المتحف حاليًا ما يقرب من 11 ألف قطعة، تتنوع بين أدوات شخصية وأدوات زينة وتيجان ومجوهرات ومحموعات مختلفة من الشطرنج والصواني المذهبة، أيضًا تتضمن أوسمة وقلادات وساعات ملكية مرصعة بالماس، وتحف فنية.

وترجع الملكية الأصلية لهذه المقتنيات إلى الأسرة العلوية مثل محمد علي باشا والملك فؤاد وزوجته الملكة نازلي، والملك فاروق وزوجتيه ناريمان وصافيناز المشهورة بالملكة فريدة، والأميرات فوزية وفايزة اخوات الملك فاروق، وغيرهم.
تم ترميم القصر أكثر من مرة، آخرهم كانت عام 2004، وتم افتتاحه مجددًا في عام 2009؛ ولذلك يعتبر المتحف عبارة عن قطعة من الفن المعماري الرفيع الذي يضم الآلاف من القطع الفنية الفريدة الأخرى.

 

تصنيف آخر: