كيف تصف الفيزياء أبعاد هذا الكون؟ ... د/ محمد فايق

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

كيف تصف الفيزياء أبعاد هذا الكون؟ ... د/ محمد فايق

أكتوبر 07, 2014 - 12:47
التصنيف:

محمد فايق

<

بسم الله الرحمن الرحيم .. أغلبيتنا نعتبر الأبعاد مثل واقع آخر، أو مثل كيفية إدراكنا للبيئة من حولنا، على أي حال هذا جزء بسيط من حقيقة الأبعاد، وكل علمنا عن الأبعاد هو أفضل ما وصفته الفيزياء لنا عنها.

لقد صاغ الفيزيائيون نظريات عن الأبعاد المختلفة وأنها ببساطة مجرد جوانب من هذا الكون، على سبيل المثال الأبعاد الأربعة الأولى تتضمن: الطول - العرض - العمق - الوقت، على أي حال وفقًا لفيزياء الكم هناك عدة أبعاد أخرى تصف لنا طبيعة هذا الكون وربما أيضًا أكوان أخرى، وأغلبية علمائنا يعتقدون أنه يوجد تقريبًا 10 أبعاد:

البعد الأول كما تم وصفه من قبل "الطول" وأفضل وصف له هو أنه عبارة عن خط مستقيم، هذا الخط هو البعد الأول .. أما البعد الثاني فهو العرض، وهذا البعد

يشمل البعد الأول أيضًا، فأفضل وصف له هو الطول والعرض .. أما البعد الثالث فهو العمق ولتواجد هذا البعد يتوجب وجود البعد الأول والثاني أيضًا بهذا يكون

لوجود البعد الثالث معنى، وأفضل وصف لهذا البعد هو المكعب. 

الأن الأمور أصعب حين نتكلم عن الأبعاد السبعة الأخرى ... فهى مجموعة مفاهيم غير ملموسة ولا يمكننا ملاحظتها مباشرة لكننا نعلم بالطبع بوجودها، فالبعد الرابع هو الوقت وحسب تحليل أينشتاين هو الوقت والمكان نظرًا لأن الوقت لا يمكن أن ينفصل عن المكان لكن دعونا نقول إنه فقط الوقت، وناخذ مثال له: هو الاختلاف بين فترات حياتك، كيف كنت في الماضي؟ وكيف حالك الآن؟ وكيف ستكون في المستقبل؟ فخط الزمن هو أفضل وصف للبعد الرابع

الأبعاد الأخرى يجب أن تتعامل معها من جانب الاحتمالات، فالبعد الخامس والسادس مثلاً متعلقين بالمستقبل، ووفقًا لفيزياء الكم يمكن أن يكون هناك أي عدد للاحتمالات المستقبلية الممكنة، لكن السبب في وجود نتيجة واحدة معينة هو الفعل والاختيار، فإننا حقًا يمكننا التحكم بمصيرنا وفي شكل مستقبلنا

فالبعد الخامس والسادس يتعاملون مع الفرعية الخاصة بكل من كل هذه الاحتمالات، وفى جوهر الشخص إذا كان قادرًا على التحكم في البعد الخامس

والسادس فإنه بإمكانه السفر بالزمن للوراء أو إلى احتمالات متعددة للمستقبل.

الأبعاد من 7 إلى 10 تتعامل مع الكون أو الأكوان، هذا ينص على تواجد عدة أكوان، كل كون له طبيعته وخصائصه وواقعه ونتائجه المحتملة، وتلك الأبعاد

العشرة تفيد العلماء في صياغة نظريات تفيد في تحليل الظواهر الفيزيائية.

تمت الترجمة بواسطة دكتور محمد فايق ... المقال الأساسي منقول من موقع "الكون اليوم"

 

 

 

تصنيفات حرة: 
0