محمد يحيى يكتب: موقف مختار التتش لـ"فلسطين" وخسارة الأهلي من المختلط"شرف"

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

محمد يحيى يكتب: موقف مختار التتش لـ"فلسطين" وخسارة الأهلي من المختلط"شرف"

يونيو 02, 2015 - 19:07
التصنيف:

 

 

يحتفل جماهير نادي المختلط"الزمالك" بالمناسبة الوحيدة في تاريخهم بالفوزعلى النادي الأهلي بنتيجة 6\0 عام 1944 أي منذ أكثر من 60 عامًا وبالطبع من شاهد هذه المباراة الآن أما أن يكون فاقد للذاكرة نتيجة العجز أوفارق الحياة.

 

قصة فوز نادي المختلط على النادي الأهلي عام 1944 في النهائي المؤجل لكأس مصر 6\0.. كان الرجل الفاضل المرحوم محمد حسن حلمي الأب الروحي لنادي الزمالك كان يقول عندما فاز الأهلي على الزمالك في عام 1962 بنتيجة 3/0 رايح جي وخرج بعض الزمالكاوية يردد أن الزمالك أوالمختلط سبق وفاز على الأهلي 6\ 0 أن الزمالك يجب ألا يذكر هذه المباراة التي لا تشرف نادي الزمالك.

هل تعلم لماذا هزم الزمالك الأهلي بهذه النتيجة الكبيرة؟

ولهذه النتيجة حكاية قد لا يعرفها الكثيرون، بطلها النجم الأهلوي الكبير محمد مختار"التتش" كابتن الأهلي في ذلك الوقت ولاعبه الفذ، والفريق محمد حيدر باشا وزير الحربية ورئيس اتحاد الكرة، وكان زملكاوي النزعة.

في عام 1943 تقدم النادي الأهلي بطلب إلى حيدر باشا رئيس اتحاد الكرة المصري ورئيس نادي المختلط في نفس الوقت!!! بطلب للموافقة على السفر إلى فلسطين للعب هناك ومساندة الثورة الفلسطينية المستعرة ضد الانتداب الإنجليزي والعصابات الصهيونية التي كانت تتغلغل بالهجرة إلى فلسطين في هذا الوقت.

في ذلك الوقت كانت العصابات الصهيونية تمهد لإعلان دولة إسرائيل وسرقة فلسطين"يعني كمان قبل إسرائيل ما تطلع".. وطلب بعض القادة الفلسطينيــن من الأهلي أن يسافر إلى فلسطين ليلعب مباراة هناك دعمًا للشعب الفلسطيني.. وخاف الإنجليز من اََثار هذه الأزمة- وكانوا يحتلون مصر وفلسطـيـن- وطلبوا سرًا من حيدر باشا أن يمنعها"السفرية".. استدعى وزير الحربية كابتن الأهلي، وكان صاحب شخصية قوية.. وطلب منه ألا يسافر فريق الأهلي إلى فلسطين، ولكن"التتش" رفض طلب الوزير، وقال له: سنسافر يا باشا..

وهنا لجأ وزير الحربية وقال إذا سافرتم فسوف أصدر قرارًا بإيقاف الفريق كله.. ولم يرد عليه"التتش" إلا بنفس الجملة: سنسافر يا باشا.. لكن حيدر باشا وبإعاز من الملك فاروق والإنجليز رفض طلب الأهلي. بل وحجز على جوازات سفر اللاعبين خوفًا من سفرهم سرًا.

تحايل الكابتن مختار التتش كابتن الأهلي ومنتخب مصر وبمساعدة فؤاد سراج الدين وزير الداخلية الذي استخرج لهم جوازات سفر جديدة والنحاس باشا زعيم الأمة بعد سعد باشا زغلول وافق لهم على السفر بدون موافقة اتحاد الكرة تحت اسم شباب القاهرة!!! 

وسافر الفريق وكان السفر بالبر عن طريق القطار من بور فؤاد حتى العريش ثم رفح وغزة حتى داخل الأراضي الفلسطينية في حيفا ويافا ونابلس والقدس الشريفة وكان المفروض أن يلعب الأهلي مباراتين خلال7 أيام ويعود للاستعداد لنهائي كأس مصر مع المختلط والتي كانت بعد شهر واحد فقط.. ولكن استقبال المجاهد الشهيد أمين الحسيني ورجال الثورة الفلسطينية للنادي الأهلي والتي كانت مستعرة منذ عام 1934 ضد الإنجليز والمؤامرة التي كانت تدبر مع اليهود لإنشاء إسرائيل أججت الثورة وحدثت انفجارات في كل مكان وكان يرفع لاعبي الأهلي على الأعناق في كل موقع يذهبون إليه ولعبوا 5 مباريات واستمرت رحلتهم 23 يومًا!

وغضب الإنجليز وغضب الملك وصب غضبه على حيدر باشا معتقدًا أنه سمح لهم بالسفر!!! فما كان من حيدر باشا إلا أن أصدر قرار بتجميد النشاط في النادي الأهلي ووقف جميع اللاعبين عن اللعب في أي مكان. استمر هذا القرار عام كامل تقريبًا أوبالتحديد 10 شهور كاملة ولاعبي الأهلي ممنوع عليهم لعب الكرة حتى خارج النادي الأهلي.

وكانت السيدة أم كلثوم تقيم حفلة سنوية داخل النادي الأهلي وكان أن خرجت المظاهرات من النادي الأهلي تهتف ضد الملك وضد الإنجليز وتطالب بعودة النادي الأهلي وحدثت مصادمات شديدة وتدخلت حكومة الوفد بزعامة النحاس باشا فوافق الملك على رفع الحظر عن النشاط في النادي الأهلي لكن حيدر باشا تكبر واشترط أن يتقدم لاعبي النادي الأهلي بخطاب اعتذار باسم كابتن الفريق محمود مختار التتش حتى يرفع الوقف عن اللاعبين!!!

فكتب التيتش رسالته الشهيرة إلى حيدر باشا وبها هذه الفقرة(إذا كان العمل الوطني يتطلب الاعتذار فأنا لا يشرفني أن أكون لاعب كرة في اتحاد أنت رئيسه).

ورفض الاعتذار فخرجت مظاهرة ضخمة شارك فيها جمهور الأهلي وكل لاعبي الأهلي إلى قصر عابدين تهتف ضد حيدر باشا وضد المللك وضد الإنجليز فما كان من المللك المرتعش إلا أن أمر حيدر باشا برفع الإيقاف فورًا!!!

وهنا كانت المفاجأة حيث أمر حيدر باشا أن تلعب المباراة النهائية المؤجلة بعد أسبوع من قرار إعادة النشاط.

ولعب الأهلي المباراة بفريق من الشباب والناشئين، في مواجهة عمالقة الزمالك في ذلك الوقت.. فكان من الطبيعي أن يخسر فريق لم يلعب أويلمس الكرة منذ عام كامل مع فريق مستعد وقد ضم غالبية نجوم مصر خلال توقف نشاط الأهلي الذي كان ينافسه في هذا الأمر. والغريب أن الملك فاروق حضر هذه المباراة والتي فاز بها المختلط 6\0 

نعم خسر الأهلي بستة أهداف نظيفة، وسط تشجيع هادر من جماهيره..

وشاركت جماهير الزمالك ولاعبوه في تأييد الأهلي على موقفه فلم يحتفلوا بالفوز، بل وصفقوا للاعبي الأهلي.

وبدلاً من أن تكون هذه النتيجة محل خزي في الأهلي.. تحولت إلى ذكرى للفخر."

 فما كان من الملك إلا أن أنعم على نادي المختلط وقرر تغيير اسمه إلى نادي فاروق.. وهكذا أصبح نادي الزمالك فيما بعد.

ولكن حدث أمر غريب جدًا في هذا العام 1944 كانت تقام مسابقة الكأس السلطاني وبعد بالتحديد 40 يومًا من مباراة 6\0 أن التقى الأهلي مرة أخرى مع نادي فاروق على نهائي الكأس.

فاز الأهلي بعد أن استعاد لاعبيه عافيتهم 4/1 وكانت هذه أول أربعة من خمسة أربعات فاز بها الأهلي على الزمالك كانت أخرها عام 2004 4/2 وكانت أولها عام 1944 وهي 4/1 ثم عام 1961 4/1 ثم نهائي كأس عام 1978 وكانت 4/2 ثم2004 وكانت 4/2 تم 2007 4/3

ثم 4/2 عام 2013 

وغضب الملك فاروق لخسارة الفريق وهو يحمل اسمه الذي ظل يحمله حتى قامت ثورة يوليو عام 1952 فتغير اسمه مع سقوط الملك فاروق إلى نادي الزمالك!!! وللعلم لو كان مازال يحمل اسم المختلط لكان حتى الآن اسمه المختلط لأن التغيير لاسم الزمالك جاء بسبب اسم فاروق الذي خلع عن عرش مصر بسبب الثورة.

هذه قصة مباراة 6\0 كاملة فهل مازال حياء لذكرها بعد أن تم كشف سرها.

هذه القصة أيضًا بأن النادي الأهلي لا يستسلم بسهولة ولا يخضع لأوامر عليا ولا يهرب من المعارك الحاسمة.

                                            لا تحاول الاقتراب من جماهير الأهلي.

 

 

تصنيف آخر: