متى سيصبح هذا الوطن وطنًا ؟!

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

متى سيصبح هذا الوطن وطنًا ؟!

يونيو 29, 2015 - 23:01
التصنيف:

النائب العام هشام بركات

 

كتب فؤاد جمال:

رغم التهديدات والأوضاع الساخنة في الغرب والشرق بصفة خاصه نتيجة البطش الارهابي الغاشم السائد الذي يضرب بدون رحمة، وفي هذا الصدد نجد كثيراً من العمليات الإرهابية التي تجرع الشعب المصرى مرارتها ، وخاصة في السنوات الأخيرة نتيجه الأعمال الإرهابية التي أصبحت شيئاً معتادًا عليه في يومنا.

 ورغم ماحدث من أعمال إرهابية منذ أيام قليلة في الدول الشقيقة  لم تأخذ الأجهزة الأمنية المصرية هذه الأعمال الإرهابية أو حتي الأوضاع الراهنة في البلاد في عين الإعتبار، وكان نتيجة هذا التقصير كارثة جديدة تفجع الشعب المصري في صباح هذا اليوم باغتيال النائب العام المستشار هشام بركات ، الأمر الذي جعل الكثير يتوقف حول هذا الحادث ويتسأل " اذا كان النائب العام هدف يسهل قتله في عين النهار فما هو موقف المواطن المصرى البسيط" ؟

تقصير واضح من الأجهزة الامنية التي فشلت في حماية عناصر تعد من الرموز الهامة للنظام، ولم تكن عملية اغتيال النائب العام هي الأولي من نوعها بل حدث من قبل أن تعرض وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم لعملية اغتيال مشابهة لهذه العملية ، ومع ذلك لم تستطيع الأجهزة الأمنية إحباط  مخطط مشابه لهذا . 

ومن مصيبة لأخرى يبقي المواطن المصري هو وحده من يدفع ثمن إهمال دولة فشلت في أن تكون دولة، بسبب عجزها الواضح في تطبيق العدالة الناجزة بسبب الأحكام القضائية المتأخرة، وفشلها في السيطرة علي الأوضاع الأمنية في البلاد الامر الذي أدى إلى ما نحن عليه الآن .

والآن أصبح التفكير المسيطرعلي عقول الشعب المصرى هو إلى متي سيستمر العجز الأمني ومسلسل الاغتيالات ؟ ومتى تتتهي كارثة الهروب من المسؤولية ؟ ومتي تطبق العدالة الحقيقية ؟ أعتقد أننا إذا استطعنا إيجاد إجابات على هذه التساؤلات أعتقد حينها اننا وجدنا إجابة علي هذا السؤال " متى سيصبح هذا الوطن وطناً " ؟!

أخبار متعلقة