دويلة قطر الخنجر المسموم في ظهر الأمة العربية... الحلقة الأولى... للمؤرخ العسكري أحمد علي عطية الله

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

دويلة قطر الخنجر المسموم في ظهر الأمة العربية... الحلقة الأولى... للمؤرخ العسكري أحمد علي عطية الله

ديسمبر 22, 2016 - 23:08
التصنيف:

 

ما أثار كيان في العالم اللغط والمشاكل حوله مثلما أثارته دويلة قطر.. ولم تحظ بلد في العالم بأسماء تثير السخرية والاستهزاء لتعبر عن طبيعتها مثل قطر.. ومن هذه الأسماء ذات الدلالة: "قطرائيل"- القزم ذو شهية الغيلان- وكر المؤامرات والخيانة والجواسيس- صاحبة الخنزيرة- وأخيرًا قطر بنت الـ..تيت.

ودويلة قطر عبارة عن شبه جزيرة بالخليج العربي شرق الجزيرة العربية وجنوب غرب آسيا مساحتها 11 ألف و521 كيلو متر مربع آل حكمها بعد انتهاء ولاية الدولة العثمانية عليها أوائل القرن التاسع عشر في 1913 إلى إنجلترا حتى تخلت إنجلترا عن محمياتها بالخليج العربي فنالت استقلالها عام 1971.. يبلغ عدد سكانها طبقًا لتعداد 2015 حوالي 2 مليون و404 ألف و776 نسمة خمسهم فقط من المواطنين القطريين الأصليين والباقي من جنسيات مختلفة.

وهي عضو بجامعة الدول العربية منذ 11 سبتمبر 1971 وعضو بالأمم المتحدة منذ 21 سبتمبر 1971، وعملتها الريال القطري. ناتجها القومي 243 مليار دولار سنويًا طبقًا لتقديرات 2016. احتياطيها النقدي 43 ترليون و215 مليار و461 مليون دولار.

أصل الأسرة الحاكمة لقطر:

أسرة آل ثان الحاكمة لقطر هربت من نجد بالجزيرة العربية إلى قطر برئاسة  الشيخ حمد آل ثان الكبير الذي أسس مشيخة حاولت الاستقلال عن النفوذ السعودي منذ منتصف القرن 19 أما كنية آل ثان التي لم تكن معروفة قديمًا بالجزيرة العربية  فتكشف وثائق محفوظة بمكتبة بياسيا بالمتحف الوطني بأسطنبول أنه في عهد السلطان الفاتح (محمد الثاني) سابع سلاطين الدولة العثمانية الذي حكم في منتصف القرن الخامس عشر وفتح القسطنطينية ووصلت فتوحاته إلى يوغسلافيا والنمسا أنه كان من بين جواريه سبية بولندية يهودية تدعى "هيلينا ماركت" كان عمرها وقت وقعت في الأسر 19 عامًا خصصها السلطان لاستمتاع المقربين جدًا منه.. وفي يوم وصل إلى قصر السلطان عدد من تجار الخليج محملين بالهدايا إلى السلطان بينهم رجل يدعى الحصين من آل خليفة.. وفي ليلة سمر من ليالي السلطان أعجب الحصين بتلك الفتاة واتفق معها على الهرب سرًا وفي الليلة المتفق عليها قبض عليهما الحراس وقدموهما للسطان الذي سأله لما فعل ذلك فأخبره أنه يريد أن يتزوج بها ويعلم أنه لن يستغنى عنها ولكن السلطان وافق على زواجه منها ولكن الفتاة اشترطت أن يتم ذلك في ديارها فجهزهم السلطان للرحلة إلى ديار أهلها وكان أبوها يعمل في مزرعة خنازير تابعة لكبير حاخامات بولندا ولما أخبرت أهلها برغبتها في الزواج من الأعرابي اشترطوا على الأعرابي أن يتخلى عن دينه ويدخل في دينهم وأن يعمل لمدة عام بمزرعة الخنازير.. فطلب منهم الحصين إعطائه فرصة للتفكير.. ولكنه رفض.. فأخبروه أن هناك قافلة في صباح اليوم التالي متجهة إلى تركيا وفي مساء تلك الليلة أدخلوا عليه الفتاة عارية بحجرته فوقع بها وتخلف عن القافلة في الصباح.. ولما أراد المغادرة رفض أهلها وأخبروه أنها ربما تكون قد حملت منه لذلك وجب تزويجها منه فخرج من دينه ودخل الديانة اليهودية وعمل بمزرعة الخنازير وأنجب منها 6 أبناء 4 ذكور وبنتان وعندما بلغ أبناؤه أخبرهم بأصله وطلب منهم أن يعودوا إلى الجزيرة حيث أمواله وضياعه.. ولكن أبناؤه كانوا أميل إلى أخوالهم من أبيهم.. ولكن كبير الحاخامات عندما سمع بالأموال والضياع زوج الأبناء الذكور من يهوديات وأمرهم بالسفر مع زوجاتهم وأخواتهم إلى الجزيرة العربية وأمرهم إذا وصلوا واستقر بهم المقام أن يتكنوا بـ آل ثان وهي كنية كانت تطلق على العامل اليهودي بحظيرة لخنازير بكل من بولندا وفلسطين وفي طريقهم إلى الجزيرة تخلف منهم بها ولدان وابنة فضلا البقاء فيها في حين أكمل الباقون رحلتهم إلى الجزيرة فكانوا جواسيس لليهود على العرب وتكاثروا حتى بلغوا 53 رجلًا وامرأة إلى أن اكتشف شيخ من بني مرة أمرهم وأعلن عليهم الحرب ولكنهم هادنوه واستمالوه بتزويجه أجمل بناتهم الذي ما لبث أن اكتشف خيانة زوجته له فقتلها ورمى جثتها للكلاب فصار عداء بين آل ثان وآل مرة الذين يعلمون سر أصول آل ثان.

وعودة مرة أخرى إلى الشيخ حمد آل ثان الكبير بعدما أسس مشيخة قطر منتصف القرن التاسع عشر عين شقيقه خلفًا له لأنه رآه أصلح من ابنه خليفة ولكن شقيقه ما لبث أن ترك الحكم  لابنه ولم يعده لابن شقيقه وكانت تلك هي البذرة التي أنبتت الشقاق في نظام الحكم بالمشيخة وأدت إلى الانقلابات العائلية التي اتسم بعضها بالدموية...

 عندما استقلت قطر عن بريطانيا عام1971 كانت المشيخة تحت حكم الشيخ أحمد بن علي آل ثان الذي أطيح به بانقلاب عسكري نفذه ابن عمه الشيخ خليفة بن حمد آل ثان وقام بتوطيد حكمه من خلال تسليم مفاصل الدولة إلى أبنائه ولم يكن يدور بخلده أن الضربة سوف تأتيه من حيث لم يحتسب من ابنه البكر حمد الذي كان أفشل إخوته في الدراسة مما اضطر أباه إلى إخراجه من المدرسة قبل أن ينهي دراسته الثانوية وأرسله إلى بريطانيا ليلتحق بكلية "ساند هيرست" العسكرية ولكنه فصل منها بعد 9 أشهر لعدم قدرته على استيعاب الدراسة الأمر الذي دفع والده أن يعينه قائدًا للجيش ويمنحه رتبة جنرال إلى جانب كونه وليًا للعهد.

  وفي صفقة زواج سياسي زوج الشيخ خليفة ولي عهده حمد من "موزة ناصر المسند" وكان الهدف من هذه الزيجة الرابعة للأمير الصغير وضع حد لطموحات ومعارضة آل مسند للأسرة الحاكمة والتي كانت تقابل بالاضطهاد والنفي.

وبمجرد زواج موزة وكانت الزوجة الرابعة للأمير الصغير وكانت زوجاته السابقات من أبناء عمومته وكان يخطط حموها لأن تعيش موزة على الهامش في القصر ولكنها ما لبثت أن سيطرت على الأمير الصغير الجاهل الطامح في خلافة والده.

 في يوم الثلاثاء الموافق السابع والعشرين من يونيه عام 1995 لم يكن الشيخ خليفة وهو يسافر إلى أوروبا هربًا من حر الخليج يعلم أن حفل الوداع الذي يجرى له في مطار الدوحة وابنه حمد ينحني ليقبل يده أمام عدسات كاميرات التليفزيون القطري هو الوداع الأخير له.

  إذ قطع التلفزيون القطري صبيحة اليوم التالي إرساله ليعلن البيان رقم واحد مع صورة مدبلجة بدون صوت لوجهاء قطر وهم مصطفون لمصافحة الأمير حمد وأعلن أنهم يبايعونه في خلافة حكم والده الشيخ خليفة.

 وفي فبراير من العام التالي1996 اندلعت مؤامرة جديددة تزعمها ابن عم الشيخ خليفة وبدعم من الشيخ خليفة نفسه لقلب نظام الحكم كان من نتيجتها طرد الشيخ فهد بن حمد من سلاح المدرعات واتهامه بأنه إسلامي متطرف.. كما حددت إقامة الشيخ مشعل بن حمد بضغط وتخطيط الشيخة موزة ليخلو الجو لولديها جاسم وتميم.. وما لبث أن عين الابن البكر للشيخة موزة جاسم بن حمد وليًا للعهد في أكتوبر 1996 وكان مثل والده قد درس بكلية ساند هيريست البريطانية العسكرية دون أن يكمل تعليمه الثانوي العام.

  غير أنه كان هناك من العائلة من رفض انقلاب الابن حمد على أبيه خليفة مثل أخت حمد التي أصدرت بيانًا عائليًا من مقرها بأبو ظبي تم توزيعه في أوساط العائلة تعلن براءتها من أخيها حمد ومن ولديها عبد الله ومحمد الذين انضما إلى أخيها نظير حصولهما على بعض المراكز في الدولة.

  في الوقت نفسه كان لرفض الأب خليفة للانقلاب وعدم استسلامه ودعمه للانقلاب التالي سببًا في كشف بعض أسرار المشيخة  عندما طلب حمد رسميًا من البنوك السويسرية الحجر على أموال أبيه على اعتبار أنها تعود للمشيخة اتضح أن عائدات النفط السنوية تبلغ حوالي 10 مليارات دولار يذهب 80% منها إلى حساب شخصي باسم الأخير في حين يصل أقل من 20% من هذه العائدات للإنفاق على السكان والأجهزة الخدمية، كما أن جميع عمولات ورشاوي صفقات السلاح والأدوية تذهب للأمير وأبناؤه.

  غير أن هذه الأمور تم احتواؤها بوساطة عربية خليجية بعد تعهد الأب بالامتناع عن القيام بأية مؤامرات أو تحركات مضادة أو الاتصال بمؤيديه وموافقته على تسليم كبار معاونيه المقيمين بهيلتون أبو ظبي.

  ولكن لم تتوقف المؤامرات الداخلية عندما بدأت موزة في إعداد ولدها جاسم ليخلف والده حمد المصاب بفشل كلوي وقدرت أنه لن يعيش طويلًا أو سيجبره المرض على التخلي عن كرسيه لولده ظهرت الخصومات ضد ابنها من أخويه من زوجات الأب اللتين يريا أنهما الأحق وكذلك من عمه عبد الله الذي كان يرى أنه الأحق بولاية العهد.. لذلك بدأت موزة فتح نافذة على الولايات المتحدة وسبقت ابنها في أول زيارة له هناك كولي للعهد.. وحاولت موزة أن تسوق نفسها كنموذج متحرر لأميرة عربية لا ترتدي العباءة أو النقاب وتخرج بدون محرم وترتدي ملابس الكاو بوي.

يقدمها لكم:

المؤرخ العسكري:

أحمد علي عطية الله.

0

أخبار متعلقة