الخبر التالي

إنها ثورة يونيو فقط

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

إنها ثورة يونيو فقط

نوفمبر 12, 2017 - 22:31
التصنيف:

 

هناك أحاديث مع النفس لا نستطيع البوح بها احيانا .ونظل نلتزم الصمت خوفا من ان تخسر البعض ممن حولنا نتيجة تلك الأراء او الجهر بحقيقة موقفنا .

لا ننكر اننا كنا وسط الجموع فى ثورة 25 يناير .حلمنا بها ومعها فى تغيير الأوضاع للأفضل .وان مصر الجديدة ستولد من جديد بعد نهاية عهد بائس فاسد وبداية احلام تتحول الى واقع حقيقى .    فقد انتصرت ارادة الشباب ثروة مصر البشرية وكنزها المدفون والمهمل .اليوم بعد ان اطحنا برأس النظام سنكون فى صدارة المشهد نقود سفينة الوطن وصنع جمهورية جديدة متقدمة ناهضة خالية من الفساد والمرتشين وقوامها الكفاءات من ابناء الوطن المخلصين .

كانت 25 يناير حلم جميل .تغنى العالم معنا بقدرتنا وارادتنا .ألهمنا العالم ان الإرادة قوة لمواجهة الرصاص والخرطوش وجحافل امن النظام .وان الروح والدماء تقدم فى سبيل رفعة الوطن وتحقيق ارادته بكل حب وعرفان .

كنا نتباهى ب18 يوم فى ميادين مصر بالتلاحم والتكافل والتكاتف حتى كان الكابوس المرير .

لم نصدق ما حدث واستيقظنا من الحلم على كابوس انقسمات وائتلافات واحزاب وقوى سياسية متصارعة ووقفات احتجاجية وايدلوجيات مختلفة متصارعة واعتصامات واضرابات وتوقف عجلة الانتاج وانتشار الفوضى وعدم الإحساس بالأمن والأمان وسوء الحالة المعيشية وتردى الأوضاع الإقتصادية وزيادة معدلات البطالة  واكثر من ذلك حتى وهن الوطن فى دائرة ذلك الصراعات .

مرت الأيام صعبة وزادة حالة الاستقطابات والإنقسام والتناحر وجاء الإخوان الى السلطة لتزيد عمق الجراح ويتعمق الخلاف بين ابناء الوطن حتى وصل الوطن الى غرفة الإفاقة ينازع الموت والإنهيار .

وبدون مقدمات اسيقظ الجمع المتناحر انه لابد من انقاذ الوطن وتشكلت جبهة الإنقاذ لتلملم الجراح وتجمع المتناحرين وتوحد الكلمة حتى سقط الإخوان وبدانا عهد جديد

لاشك اننى اليوم اتحرر من رداء 25 يناير فهى لم تجلب للوطن غير التفرقة والوهن ولم تخلق سوى الصراعات .

سيقول البعض انها من حررتنا من الخوف وكسرت حاجز الصمت وايقظت المصريين من غفوتهم وقدمت الشباب الى الأمام وتصدت للمخلوع والمعزول واطاحت برئيسين وحاكمتهم وان لولا 25 يناير لكنا اليوم فى باطن الحائط نتمدد خوفا ورعبا من النظام وزبانيتة .

قد تكون 25 يناير كما ذكرتم ولكنها اليوم صفحة وطويت واطاحت بمخلوع وجاءت 30 يونيو لتصحح المسار وتحقق ما تمنياه عند نجاح ثورة يناير .

30 يونيو هى الإمتداد الحقيقى لحلم المصريين .معها توحد المصريين وكونوا اكبر تجمع بشرى فى عمر البشرية ليعبرون عن ارادتهم ويعزلوا رئيس تلاعب بعقول المصريين .وانحاز لجماعته وعشيرتة مقصيا غالبية الشعب .ولكن فى النهاية انتصر الشعب وطويت معة ثورة يناير ولكنها زاحمتنا فى ديباجة الدستور الجديد لتقول لنا انا معكم فقد بدات طيبة طاهرة نقية ولكن انتم انفسكم من عكرتم صفوى وانقسمتم على انفسكم من اجل مصالحكم ونرجسيتكم ومكاسبكم

اليوم اعلنها صراحة وبدون خوف لقد طويت 25 يناير من سجل حياتى ولم يعد لها مكان سوى مجرد ذكريات وامانى عشتها واحلام تمنيت تحقيقها لم تتحقق الا بثورة يونيو

وبفضل الله ووحدة ووعى المصريين لن ينخدعوا فى معسول كلام النخب الأفاقين مرة اخرى وسنبنى مصر الجديدة فمع عهد الرئيس السيسى بدات النهضة الحقيقية وسوف تستمر حتى تكون ام الدنيا قد الدنيا .

 

 

 

0