جمعية أصدقاء المحارب تكرم اللواء حاتم عبد اللطيف

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

جمعية أصدقاء المحارب تكرم اللواء حاتم عبد اللطيف

ديسمبر 16, 2017 - 14:38
التصنيف:

 

أقامت جمعيةأصدقاء المحارب للتنمية عصر الجمعة 15 ديسمبر 2017 الندوة الشهرية الخامسة عن أبطال حرب أكتوبر المجيدة من أعضاء الجمعية وذلك في إطار النشاط الثقافي للجمعية.

بدأت الندوة بكلمة افتتاحية من السيد الرائد عادل شراقى أمين عام الجمعية رحب فيها بالسادة الحضور وألقى الضوء على بعض إنجازات الجمعية فى الفترة الأحيرة ثم تبعتها كلمة ترحيب من الأستاذة منال غانم المدير التنفيذى للجمعية وتلتها كلمة من سيادة اللواء سامى الخولى نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية رحب فيها بالضيوف وبسيادة اللواء حاتم عبد اللطيف ثم كلمة رئيس مجلس إدارة الجمعية التى عرف خلالها البطل ضيف الندوة بقوله:

 اللواء البطل حاتم عبد اللطيف ابن بار من أبناء مصر من محافظة الدقهلية وإبن مخلص من أبناء المؤسسة العسكرية المصرية عمل منذ تخرجه من الكلية الحربية عام 1970 بسلاح المشاة وكما معروف ان المشاة هم سادة المعارك الذين يترجمون كل ماتقوم به أسلحة القوات المسلحة الى اكتساب الأرض ورفع العلم فوقها ..

 دفع به منذ تخرجه الى الخطوط الأمامية من جبهة القتال على شط القناة ضمن كتيبة مشاة ضمن تشكيل احد ألوية المشاة بالجيش الثانى الميدانى

 نموذج للقائد الجريء الجسور الذي استطاع أن يحقق التوافق بين قدرته على القيادة والسيطرة على الجنود وبين حب الجنود له لدرجة تنفيذ خططه مهما بلغت الخطورة المحدقة خلال المعركة.

 كان يكتسح مواقع العدو بجنوده اكتساحًا حتى أطلق عليه لقب "البلدوزر"

كان ضمن الموجات الأولى للعبور مع كتيبته التى كان يقودها فى ذلك الوقت المقدم محمد طنطاوى (المشير طنطاوى وزير الدفاع بعد ذلك) وكانت الكتيبة مكلفة بالاستيلاء على 3 نقاط حصينة للعدو إثنان بالدفرسوار والثالثة بتل سلام وفور عبورهم تصدوا للهجوم المضاد لمدرعات العدو ودمروها مغرب السادس من أكتوبر وقبل فجر يوم السابع من اكتوبر وبدأ ت اغارات طيران العدو عليهم مع أول ضوء يوم 7 اكتوبر وكذلك القصف المدفعى .. وفى يوم الثامن من أكتوبر قاموا بالضغط على المواقع الاسرائيلية الثلاثة والأشتباك معها حتى اقتحموها فى صباح التاسع من اكتوبر من اكتوبر واسروا 43 اسيرا وقائد الموقع الاسرائيلى ..

    خاض البطل حاتم عبد اللطيف معركة هامة فى حرب اكتوبر هى معركة المزرعة الصينية التى أخذت إسمها من وجود بعض المبانى لمزرعة تجريبية أقامها اليابنيون لمصر فى سيناء عليها كتابة بالحروف اليابانية قبل يونيو 67 ولكن الاسرائيليون بعد اختلالهم لسيناء أطلقوا عليها خطئا لما شاهدوا الكتابة المزرعة الصينية ..

 كانت معركة تصادمية عنيفة بين كتيبة المشاة المصرية وفرقة مظلات اسرائيلية يوم 15 اكتوبر 73 كلفت العدو الاسرائيلى 70 قتيلا و140 جريحاً تم انتاج فيلم تسجيلى اسرائيلى عام 1998 فى الذكرى 25 للمعركة لذكرى من قتلوا فى هذه المعركة بواسطة سيدة اسرائيلية كانت فى التاسعة من عمرها عندما شاهدة والدها عائداً من هذه المعركة فى حالة اكتئاب لازمه لأربهة سنوات تالية وجدت صعوبة فى حمل بعض من عاصروا المعركة على التحدث لأنهم كانوا يفضلون عدم تذكر هذه المعركة

 ومن ضمن ما جاء بالفيلم على لسان منفذته وبعض من شاركوا فى المعركة :

 * فى هذا المكان يرقد فى هدوء أمامى أفراد المظلات أصدقاء والدى الذين كانوا معه بالمعركة الصينية 70 فرداً لقوا حتفهم على أيدى قوات الجيش الثانى .

 * لقد كانت ليلة حالكة السواد على كل من عاشها إنها ليلة عصيبة تثير محاوف البعض ولايرغبون فى الحديث عنها ويفضلون أن ينسدل الستار عنها للأبد .

 * كنا نظن دائما إننا الأقوى وأن أحداً لايستطيع هزيمتنا .. وفجأة وجدنا أنفسنا نحاول الهرب لننجو بأنفسنا .

 * نظرت خلفى ورأيت النيران ورأيت الدبابات تتطاير فى الهواء .. ورأيت المشاة المصريين .. حينئذ قلت : ليس هناك كثيرا مما يمكننا نفعله هنا .. علينا إنقاذ أنفسنا ..

 واليكم الآن بطل المزرعة الصينية اللواء حاتم عبد اللطيف

 وتحدث اللواء حاتم عبد اللطيف بخفة ظله المعهودة والقى الضوء للحضور على تفاصيل دقيقة وتضحيات قابلته هو ورجاله خلال أيام المعركة وكيف استطاع الصمود والتصدى لهجمات العدو المكثفة على قطاعهم

 وفى نهاية الندوة فتح باب الحوار والنقاش بين الحضور والبطل الكبير أجاب على استفسارات اخوانه وابنائه الشباب بكل وضوح

فكان هناك توضيح بالخرائط والمستندات العبرية التى اظهرها البطل سعد زغلول بطل الاستطلاع والمخابرات الحربية ثم قصيدة أشاد فيها بضيف الندوة وجمعية أصدقاء المحارب.

ثم قصيدة للواء محمد ربيع عن بعض الاوضاع الجارية والارهاب فى سيناء

ثم تم تكريم البطل بشهادة تكريم من الجمعية سلمها له اللواء سامى الخولى نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية

0