الانتخابات الرئاسية في الميزان

اخر قرائه من
اقل من
1 دقيقه
قراءت الموضوع

الانتخابات الرئاسية في الميزان

مارس 11, 2018 - 22:47
التصنيف:

 

الانتخابات الرئاسية في الميزان

بقلم/ عبد الغني الحايس

الانتخابات الرئاسية على الأبواب ومن الواجب والطبيعى المشاركة الإيجابية من جموع الشعب المصري الذى له حق الانتخاب .وبغض النظر عن انك مؤيد أو معارض لكن الصندوق الانتخابى هو السبيل الشرعى للتعبير عن رأيك.

إنما فكرة المقاطعة بحجج واهية فهو قصر نظر ولابد يكون المواطن ايجابى ويعرف أن صوته أمانة ويجب أن يذهب لمن يستحق .

اكيد المعارض بيقنع نفسة بكثير من الحجج التى تملأ راسة فقط مثل مفيش إنجازات واكيد هو مش عايش معانا

أو بدعوى القمع والتشريد ودة باعتبار أنه ملاحق أمنيا ويهرب من المطاريد  فى الجبل مش بيذهب لشغلة  ولبيته وبيعيش حياتة بصورة طبيعية

وآخر أن دى تمثيلة طيب هات لى موانع منعت أن حد يترشح هتقول شفيق وعنان لا ياسيدى الحالتين دول ممكن تسالهم بنفسك اية سبب أحجام شفيق وان التانى لم يسلك الطرق الشرعية للانتخابات

هتقول خالد على هقولك كان يوم الهنا والمنى لو استكمل السباق لكن للأسف عجز والعجز ضعف

ايه تانى هتدور فى رأسك عن أسباب وتقول الغلاء فى المعيشة دا باعتبار أن كل المؤيدين عندهم استثناء من موجه الغلاء

اقعد انت بقى على مواقع التواصل الاجتماعي اكتب كام بوست واشتم في الدولة وانت آخرك فاشل في إدارة حياتك نفسها

بصوا يا جماعه الراجل ورث تركة مهلهلة وممكن يكون هناك تقصير ودا فعلا متاح ولكن لو كلنا ايد واحدة فى صنع القرار والاختيار والمحافظة على كيان الدولة وصنع نهضتها واحنا عارفين كم الحرب اللى بنخضها ضد الإرهاب وضد هدم الدولة المصرية يخلينا ننتبه لما يحاك لنا من مؤامرات ونعمل للمحافظة على البلد

فى النهاية لكل معارض ومقاطع ستكون هناك انتخابات ويكون هناك رئيس جاء بة الصندوق الذى عبر عن إرادة الناخبين فقاطع وعارض وابطل صوتك  براحتك بس ياريت الشماعات اللى على رأسك تشيلها لوحدك  ولا توجه انتقاد أو تطلب شىء أو حتى تتمنى أن يفعل لك شىء ما دمت معترض ومقاطع فليس لك الحق في أن توجه اى انتقاد واتمنى ان تظل في عالمك الافتراضى

خلينا نقول كلمة أخيرة

قاطع اعترض أبطل صوتك دا قرارك لكن انا احترم من ذهب للصندوق وابطل صوته لأنه استعمل حقة الانتخابى

لكن المقاطع ليس له حق لدينا ولا نقبل أن نسمع صوته ولا راية

فى النهاية كل الشكر والتقدير والاحترام لكل من سيذهب إلى اللجنة الانتخابية ويدلى بصوته ليس من أجل صورتنا أمام العالم إنما من أجل صورتنا أمام أنفسنا

وحفظ الله مصر

عبدالغنى الحايس

0

أخبار متعلقة